Posted by: Zedan | 20/08/2010

أنا أكذب أنا جميل

الكذب ، هذة الكلمة التى أكرها وتعلمنا نظرياً فى المدارس والأفلام ونصائح الكبار عندما كنا صغار أن نكرها هى فى الحقيقة هذة الأيام تعتبر موهبة أو مقدرة عند بعض الناس الذين مع الوقت تطورت لتسخدم بإحترافية فى كل أعمالهم سواء كانت لكسب العيش أو الحياة الإجتماعية أو. للهروب من مشكلة وتطورت حتى أصبحت من مصادر السعادة الشخصية لبعض المرضى.  فما هو الكذب؟

الكذب هو أن يخبر الإنسان عن شيء بخلاف الحقيقة , ويكون إما بتزييف الحقائق أو خلق روايات وأحداث بقصد الخداع لتحقيق هدف معين. الكذب قد يكون بسيطا ويمكن أن  يتطور إلى  الكذب المرضي .  وقد يقترن ببعض المهن أو الادوار مثل الدبلوماسية أو التسويق أو التجارة ، وفى الواقع هو مقترن بمعظم المهن.

لماذا يكذب الناس؟    تختلف أسباب الكذب بإختلاف طبيعة عمل الشخص أو حياتة الإجتماعية أو لظروف معينة يمر بها هذا الشخص.  فمثلا هناك من يكذب حتى يفلت من العقاب أو المسؤلية ، وربما هذا هو أكثر أنواع الكذب شيوعاً.  الأطفال الصغار يتعلمون من التجربة أن الكذب يمكنهم تجنب عقوبة الأخطاء، أو مكافأة من الاستجابة بالكذب،  والكبار يشاهدون كيف يكسب الأخرين أموال وسلطة عن طريق الكذب والنفاق مما يدعوهم لإتخاذهم قدوة.

PINOCCHIO

PINOCCHIO -الشخصية الكرتونية بينوكيو الذى تطول أنفه عندما يكذب

ويكذب الناس أيضا لإكتساب فوائد أو إتقاء شر ما، وهو ما أراه النفاق الذى هو صفة أصيلة فى معظم الناس.  وهناك أيضا من يكذب عند العداء للآخرين فيتهمونهم أو يقذفونهم أو يصفوهم بصفات كاذبة، وهذا النوع من الكذب يستخدمة الناس وسيظل يستخدموه عندما تكون هناك عداوه بينهم وبين شخص ما.   هل تتذكر مثلا موقف ما حدث معك أو مع أحد زملائك فى العمل حيث يكون هناك شخص ما لأى سبب من الأسباب لا يحبك أو فى منافسة (عداوة) معك وتجده يتهمك بإتهامات باطلة من وراء ظهرك طبعاً قد تؤدى إلى كبير من الأذى لك.    أنا شخصيا حدث لى مثل ذلك عندما أراد أحد ما الحصول على جزء من مسؤلياتى فى العمل (وطبعا زيادة فى المرتب) فبدأ بإشاعة أننى لست على هذة المسؤلية بل أستغل سلطتى فى التجسس على الناس ومعرفة أسرارهم، كل هذا وأنا لا أعلم وعندما علمت إندهشت أن الأمر كان من مده طويلة وعلى الهادى ويؤكد لكل الناس أنه عنده الدليل، وهذا الدليل المزعوم لم يكن موجود أصلاً.

 وهناك نوع جميل وكوميدى من الكذابين وهو من يكذب للحفاظ على المكانة الإجتماعية وحب الظهور، وغالبا يكون قد نشأ فى بيت متواضع أو كان له طموحات كثيرة فى طفولتة ولم يستطع تحقيقها كلها أو كان يشعر فى صباه أو مراهقته أنه أقل فى المستوى من الأخرين فعندما يكبر يكذب عن مكانتة الإجتماعية أو نشأته أو يكذب عن حاضرة للظهور وشد الإنتباه إليه.

وفى رأي الشخصى أن معظم هؤلاء الكذابين هم أصلا  معتادين على الكذب وتربوا عليه.   فالطفل الذى يكذب ولا يوبخة أبواه على الكذب  يكون الكذب عادة فية،  وكذلك الطفل الذى يرى أبواه يكذبون على الأخرين فى الأمور الحياتية يتعلم تلقائيا أن الكذب تصرف يومى،  واهم من ذلك عندما يستخدم الكبار الصغار فى الكذب مثلما يلقن أحد الأبوين كلام معين للطفل لكى يلقية أمام الضيوف أو تلقينة أن يقول “بابا مش موجود” وهو موجود ، وألأمثلة كثيرة.

تعاملت مع بعض الأشخاص الكذابين من خلال العمل، منها مدد قصيرة ، أو متوسطة أو طويلة لسنوات.  وفى الحقيقة كنت دائما أندهش من قدرتهم على الكذب بسلاسة وبدون الشعور بأى مضاضة. وكنت دائما أنبهر بقدراتهم على تشويه صور زملائهم أمام الأخرين وإختلاق مواقف تؤثر على المستمع ويجعلة على إستعداد لتلبية طلباتهم.  هؤلاء كانوا يكذبون (ويقسمون بالله ويشهدون الله على مافى قلوبهم)فى كل شىء، وفى أى وقت وربما عن شىء واضح للعيان ولكن (التربية تحكم) ومما يدعو للإشمئزاز أيضا أن تجدهم وقت الصلاة يتركون العمل ويتجمعون ويصلون ، بل يدعون الأخرين للصلاة والهداية ويعظوهم أخلاقياً.

هل تصدقون، فى مرة إتهمنى بعض الأشخاص إتهامات باطلة ولم يكن لديهم دليل، وطلبت التحقيق ثم طلب منا أن نجلس كلنا بحضور أحد الأشخاص ليحكم أو يوفق بيننا (جلسة إستماع يعنى) وبدأ أحدهم فى سرد الأكاذيب فقاطعته وقلت له أتقسم بالله على هذا الكلام، فرد على (بمنتهى البجاحة)  وقال: سوف أقسم بأطفالى فهم عندى أكبر.      هل تصدقون!!!!!

وفى ذلك قالت العرب (( إذا لم تستحي فاصنع ما شئت ))

إن هؤلاء هم فعلا المنافقين فالمنافق في الاصطلاح الشرعي هو الذي يظهر غير ما يبطنه ويخفيه.   ومن خلال معرفتى بهؤلاء وجدت أنهم يتمتعون بصفة الجبن وفى نفس الوقت  يحسنون الكيد والعمل فى الظلام، وللأسف يوجد مايربط الكذابين والمنافقين مع بعضهم، فتجدهم يتصادقون ويتحالفون فى الأذى وتحقيق مصلحة معينة، ولكن دائما ما تكون تحالفات مؤقتة وتنهار بإنتهاء المصلحة ويصبحون أعداء لبعض !

وعموماً، كما قال نبينيا،      آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف ، وإذا اؤتمن خان


أترك تعليقـك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: