Posted by: Zedan | 25/03/2011

قطعوا أذنه لإقامة الحد علية

اليوم قرأت خبر فى الجرايد يتحدث عن قيام بعض “المتطرفين” بقطع أذن أحد المصريين المسيحيين كإقامة الحد عليه بسبب علاقة أثمة بينه وبين أحد الفتيات سيئة السمعة.

بدون الخوض فى موضوع العلاقة وإذا كانت صحيح أثمة من عدمة،  الخبر نفسه مفزع وأزعجنى كثيراً.   يعنى إيه إقامة الحد وخصوصا فى هذة الأيام ومن إمتى قطع الأذن من الحدود.  طبعا كان مقترن مع الخبر الكثير من كلام علماء الإسلام والسلفيين الذين يقولون أن هذا الفعل ليس من الإسلام وقطع الأذن ليس من الحدود وما إلى ذلك.

أرى انه فى الأيام القادمة سنسمع الكثير من هذة الأخبار بعد ما كنا لا نسمع مثل هذا من زمن بعيد.   أتذكر من زمان لما كنا تسمع عن “الجماعات المتطرفه” كما كانت تسميها وسائل الإعلام وما يفعلوه (للأمر بالمعروف والنهى عن المنكر) بالطريقة التى يرونها من الحرائق والتخريب والإعتداء والإغتيال.   طبعا كلنا عارفين وبصراحة كده إن قبل الثورة ماكانوش يقدروا يعملوا كده لكن الآن أصبحت الحرية فى كل شى وظهروا وسيظهرون أكثر.

اللى مش قادر أفهمه لماذا لا يعقلون ويفهمون أن مثل هذة الأفعال لن تؤتى إلا بمزيد من الكراهية لهم من المسلمين وغير المسلمين ومزيد من العداء للإسلام لغير المسلمين.

يأخى إنهم يبذلون جهداً كبيرا فى البلطجة والتخريب وتجميع صفوفهم والعداء للناس وتجدهم فى مظهرهم وطريقة حديثهم وأفاعلهم ما يثير النفور منهم وما يعطى صورة عكسية عن الإسلام،  ولا يبذلون مجهود فى العمل أو العلم أو الإبداع أو حتى شرح الدين للناس بطريقة مفهومة.


Responses

  1. واللى مضايقنى أكثر إنه فى هذة الأيام. يعنى هو وقته؟

    أيام ثورة التحرير لما كنا بنشوف المسلمين وهم بيصلوا والمسيحيين بيحموهم ولما شفنا المسيحيين بيصلوا والمسلمين بيحموهم كنا فى منتهى الفخر والإعتزاز بالوطن لكن للأسف النا بتستغل الجهلاء من الناس


أترك تعليقـك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: