Posted by: Zedan | 27/11/2011

ليس التحرير وحده فهناك شعب أيضاً

لم يختلف أحد على كوميديا توفيق عكاشة  وصفاقته ، فهو له أسلوب يختلف إختلافاً كلياَ عن أى إعلامى أو مقدنم برامج حوارى آخر.  وفى الحقيقة قناته (الفراعين) هى القناة الوحيدة التى لا تتملق الثوار أو القوى السياسية ومن الواضح أيضاً أنها قناة ذات إمكانيات تمويلية محدودة بالمقارنة بالقنوات الأخرى ولكن الحق يقال ،هذة القناة تعبر عن وجهة نظر الكثيرين ،  ربما ليس على طول الخط ولكن فى أغلب الأحيان.

على قدر ما كنت أطلق عليه النكات عن البط والوز وحزمة الجرجير ولكنى إندهشت فى الأيام الأخيرة من إصرارة على توصيل رسالتة ومعارضة تصرفات الثوار فى التحرير وشارع محمد محمود مع أن بمقايس هذة الأيام من يفعل ذلك يحكم على نفسة بالإعدام إعلامياً حيث أن الموجه هذة الأيام هى مهاجمة الشرطة والجيش وإطلاق الشتائم.

شئت أم أبيت ، فهو إستطاع حشد عدد كبير فى ميدان العباسية يعارض التحرير ولا يتملقهم وكان فى الشهور الماضية الكثير من الناس يحاولون فعل ذلك ولم يستطيعوا ولكنه إستطاع.    إذن فالتحرير ليس هن يحدد مصير البلد والسياسين الذى يذهبون إلى هناك ليسوا وحدهم من يستطيعوا أن يدغدغوا مشاعر الشعب.

أنا شخصياً معارض لإعتصامات التحرير ومؤيد للعباسية بعد ما رأيته من نفاق فى التحرير ويكفى أن من يؤيد المجلس العسكرى وأنا منهم لايطلقون الشتائم (مثل ثوار التحرير) ولا يسرقون المحلات (مثل بلطجية التحرير) ولا يتحرشون بالإناث (مثل شباب التحرير) ولا يسعون إلى سقوط الدولة (مثل نخبة التحرير) .

 


أترك تعليقـك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: