Posted by: Zedan | 24/03/2012

فكر قبل ما تحكم

أنا مقتنع بقيادات القوات المسلحة ومقتنع بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة.   ومقتنع إن أعضاؤه إستحملوا كتير علشان حماية الوطن بالرغم من الشتائم وقلة الأدب من الناس الجاهلة اللى بيحركها الفاسقين.

لما ظهرت قضية منظمات المجتمع المدنى كنت واحد من الناس اللى فرحان إن أخبرا نقدر نقف أمام أمريكا ونصفعها لو فكرت بالتدخل فى شؤوننا الداخلية.   وبصراحة كنت واحد من الناس المندهشين لما الأمريكان أخلوا سبيلهم وسافروا على بلادهم.    كتير من الناس اللى واثقة فى قيادات القوات المسلحة زيي لما حصل كده قلبوا عليهم وشتموهم.   فجأة كده من غير ما يفكروا.    أنا صحيح كنت متغاظ لما الأمريكان سافروا لكن لما فكرت قلت أكيد الموضوع اللى حصل ده بناء على رؤية معينة وإن فيه صفقة لصالح مصر.

قبل الموضوع ده مصر كانت بتُستزف، ولإحتياطى بيقل يوم بعد يوم وغباء ميدان التحرير بيزيد وقلة الأدب بتزيد والإنفلات الأمنى مش عايز ينتهى.    وأمريكا عمالة تشتم فينا وبتتكلم عن قطع المعونة وكل شوية تستقبل الناشطين الثوريين وتدعمهم.     والدول العربية (اللى المفروض إنها شقيقة) قالت إنها حتساعدنا وبعدين بخخخخ.      السعودية قالت حتساعدنا وبعد كده طنشت والإمرات ما ساعدتناش أصلا وضايقت المصريين، وقطر برضه قالت إنها حتساعدنا وبعدين بخخخخ برضة.

والبنك الدولى مش عايز يسلفنا، والإتحاد الأوروبى شرحة وكان فيه بوادر أزمة بينا وبين ليبيا.    يعنى مصر كان مطغوط عليها علشان تشحت وتركع لكل من هب ودب وتبقى قطة أليفة أمام إسرائيل.    لكن هيهات،   نحمد الله على وجود المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى هذا الوقت.

إزاى؟!!!     مش ملاحظين إن بعد الأمريكان لما سافروا الدنيا هديت كتيييير.   مابقاش فيه مظاهرات فى التحرير ولا ماسبيروا ولا محمد محمود.   أغنية :يسقط يسقط حكم العسكر”  بقت أغنية قديمة الناس زهقت منها والناس بطلت شتيمة بألفاظ وسخة زيههم.

غير كده كمان – سبحان الله – البنك الدولى حيسلفنا فلوس وأمريكا بتؤيد،  وأمريكا أعلنت إن المعونات مستمرة،  والسعودية (جارتنا وأختنا) قالت إنها حتساعدنا.  والحوالات الصفراء اللى بقالها أكتر من عشرين سنة والناس نسيتها من زمان ظهرت فجأه. وإيه،  أمريكا بتشكر فى الجيش وبتقول لازم جيش سوريا يحذو حذو الجيش المصرى فى الثورة.    سبحان مغير الأحوال.

والحاجة الجميلة بقى،   النهاردة 23 مارس،   فكرونى كده أخبار 6 إبريل إيه،  فين أحمد ماهر والعبيطة أسماء محفوظ والحرباية إسراء عبد الفتاح والهبلة اللى ماشية بطبلة اللى إسمها نوارة نجم. ……… أخبار إئتلاف الثورة إيه،  أخبار ممدوح حمزة إيه، أخبار عمر عفيفى إيه، إمتى أخر مرة حصل فيها تصادم طائفى بين المسلمين والمسيحيين.  ماتنساش،  الإعلام بقى جميل مابيشتمش فى المجلس ولا فى الشرطة،   وحتى الإنفلات الأمنى قل كتير.    ده حتى وائل غنيم “رمز الثورة” مش باين

الحاجات دى إختفت بعد ما الأمريكان بتوع منظمات المجتمع المدنى سافروا والظاهر إن فعلاً كان فيه صفقة بين المجلس وأمريكا وهى دى السياسة،  وزى مابتحاول تخنقنى أنا كمان ممك أئذيك.      يبقى أكيد وواضح جداً إن هناك حلقة وصل مابين القضية دى والحاجات اللى ذكرتها فوق دى وهو ده الطرف التالت.

أنا فى رأىى إن القوات المسلحة إستحملت كتير ولولاها لكنا عبيد لأمريكا وإسرائيل و…. قطر

الحمد لله خلصنا من الحاجات دى، وطلع لنا بقى الإخوان والسلفيين وكتابة الدستور و والـ 700 مرشح للرئاسة.


أترك تعليقـك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: