Posted by: Zedan | 05/11/2013

فات الآوان – أم – آن الآوان

Never

من كام يوم إفتكرت مقولة باللغة الإنجليزية بيقول ” It is never too late ” ،  المثل ده أفتكرته وأنا بأفكر لغاية إمتى الواحد يطور نفسه أو يحاول يغير من نفسه.   معنى المثل (وليست الترجمة الحرفية) إنه مفيش حاجة إسمها فات الآوان.

في حاجات بتكون إتخاذ القرار فيها مصيرى ، فهل لو ماأخذتش قرار فيها أو أخذت قرار مخالف لـ المفروض كنت تاخده ، هل معنى كده فاتت الفرصة أو فات اﻵوان زى ما بنقول؟

يعنى مثلا لما تكون فى بداية حياتك العملية ولسه صغير فى السن وشغال موظف عادى بتعمل حضور وإنصراف وتنفذ المهام المطلوبة منك وخلاص وفضلت سنيين كتير على كده وبعدين إكتشفت ناس زملائك بدأوا معاك لكن هم أصبحوا مديريين كبار أو رؤساء شركات والفارق بينكم أصبح كبير ولما فكرت ليه هم بقوا كده وإنت لسة زى ما أنت لقيت إن السبب مثلا إنهم إتعلموا حاجات معينه أو درسوا كورسات معينة أو إستخدموا أساليب معينه فى العمل ساعدتهم، هل ستشعر بالندم ﻷنك ماعملتش زيهم وتقول ياريت الزمن يرجع تانى لكن خلاص فات اﻵوان؟

أو مثلا إكتشفت إن ناس أصحابك أو زملاء سابقيين فى العمل قرروا ترك الوظيفه وبدؤا أعمال خاصة من فترة وأصبحوا رجال أعمال وبيكسبوا كتير وإنت شايف إنك لو كنت عملت زيهم من زمان كنت بقيت زيهم أو أحسن منهم لكن إنت دلوقتى كبرت ومش عايز تخاطر أو تتعب ﻹنك خلاص مابقتش صغير، هل حتقول خلاص فات اﻵوان ومش حينفع أعمل زيهم؟

أو مثلا طول عمرك كان نفسك تسافر وتشوف الدنيا اللى بتشوفها فى اﻷفلام وبتقرأ عنها لكن دايما كنت غرقان فى الشغل و تلبية متطلبات المعيشة ولما كبرت فى السن إفتكرت حلمك القديم ، هل حتقول خلاص أنا كبرت ، أنا ماسافرتش وأنا صغير ومسؤولياتى بسيطة، حسافر دلوقتى وأنا كبير كده، فات اﻵوان.

أعتقد لو بنتكلم على أمثلة زى اللى ذكرتها ، يبقى مفيش حاجة إسمها فات اﻵوان، بل ممكن نعتبرها آن اﻵوان.

و أنا أعتقد إن طول ما أنت عايش تقدر تعمل حاجة كان نفسك فيها حتى لو أصبحت قدراتك محدودة، يعنى مثلا لو كان نفسك تلف الدنيا لكن وقتك أو صحتك أو حتى ميزانيتك لا تسمح، مش لازم تروح قمة جبال الهيمالايا ، أو تزور غابات شرق آسيا ، لكن ممكن تعمل رحلات قريبة أو بسيطة، المهم إنك تعمل حاجة كنت بتحبها.

حتى لو كان نفسك تتعلم حاجة أو تاخد كورس معين لكن وقتك غير كافى أو وقدرتك على التركيز مابقتش زى زمان ، مش لازم تاخد دكتوراه فى الفيزياء النووية أو تاخد كورس فى لحام أنابيب البترول تحت الماء مثلا، لكن ممكن تاخد كورسات بسيطة فى مواضيع متعلقة ، أو لغة جديدة، مش عيب يعنى و ماحدش حيتريق عليك مثلا.

أو مثلا لو كان نفسك تبقى صاحب عمل خاص أو تتاجر ، لكن شايف إن إمكانياتك المادية متواضعة أو ماعندكش خبرة فى اﻷعمال ، ممكن تجرب فى حاجة صغيرة تشتريها مثلا من على اﻹنترنت وتعرضها ﻷبيع تانى برضه على اﻹنترنت، أو تستثمر مبلغ صغير لن يؤثر عليك لو خسرته، مش يمكن تنجح وتحقق حلمك ، وحتى لو مانجحتش ساعتها حتستريح وتعرف إنه ماكنش طريقك من اﻷول.

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليفعل))

فى هذا الحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ماقالش قامت الساعة وفات الآوان ، بالعكس فهو يعطينا درس فى الإيجابية والمشاركة فى الحياة حتى فى أخر لحظات الحياة.  كن إيجابى وحاول دائماً تعمل الأشياء اللى كنت عايز تعملها ولا تقل أبداً فات الآوان.

فى النهاية ، هل يفوت الآوان؟    نعم ييفوت الآوان عندما تموت.    أعمل لآخرتك قبل أن يفوت الآوان


أترك تعليقـك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: