Posted by: Zedan | 17/07/2010

سلبيات و إيجابيات

اليوم حدث لى موقف (وكان للمرة الثانية) جعلنى أفكر فى السلبيات والإيجابيات للناس.   وإيه الفرق بين الإيجابيات والواجب   أو  السلبيات و إيثار السلامة.   مع إن الموقف بسيط جدا ولا يحتاج إلى كتابة مقال، بل وقد يكون موقف تافه بالنسبة للبعض.

بإختصار، فى أحد الأيام الساعة الثالثة صباحا وبينما أنا منهمك فى كتابة تقرير مطلوب منى تسليمة فى نفس صباح اليوم وكان يتطلب البحث فى الإنترنت عن بعض المعلومات و الإحصائيات وجالس تحت جهاز الكييف من حرارة الجو وفجأة إنقطع التيار الكهربائى، إنتظرت قليلا فقد يرجع تلقائيا ولم يرجع وبدأت أتوتر بسبب التقرير،  وخرجت إلى البلكونة لأدخن سيجارة حتى يرجع التيار ودهشت أن الكهرباء تعم المنطقة وكل شىء تمام ماعدا العمارة التى أسكن فيها.   طبعا فى هذا الوقت من اليل فكرت في ماذا أفعل وطبعا من خبرتى فى العيشة فى مصر لم أصدق أن ممكن أتصل أو أتوجه بالشكوى وخصوصا فى هذا الوقت من اليوم.     وبسبب العمل المتأخر وحرارة الجو قررت أن أذهب إلى فرع الشركة حيث سمعت أن هناك فريق للطوارئ.  وفعلا ذهبت ووجدت مكتب مخصص والموظفين موجودين وأخذوا الشكوى وأرسلوا الفنيين وتم الإصلاح (تغيير فيوز رئيسى) وكل هذا فى زمن لا يزيد عن ساعة.  ولا أنكر أنه لم أكن متفائل بأن الموظفين موجودين أو سيتم الإتهاء، ولكنها كانت محاولة يائسة ونجحت.

هذا الموقف جعلنى أفكر هل هذة إيجابية من رجال الكهرباء أم هذا من متطلبات عملهم بسبب طبيعة الإحتياج الحيوى للكهرباء.  وهل كان من الممكن أن لا يستجيبوا حتى الصباح من باب أننى لا أستطيع فعل شىء سوى الإنتظار؟   طبعا رأيى الشخصى أنها من متطلبات هذة الجهة حيث أنه وبالبلدى (محبكتش الأيجابية الساعة 3 الصبح).     ولكن ظللت أفكر فى السلبية والإيجابية.   بدأت بالبحث عن معنى الكلمتين (بعيدا طبعا عن معنها الكهربائى).   بدأت بالبحث بكلمة السلبية على الإنترنت ولم أجد معنى ثابت لها.  فنتيجة بحثى كانت تنحصر فى أن السلبية إما أن تأخذ شيئا ما هو ليس لك (سلب) أو النظرة التشاؤمية التى قد تصيب البعض.  ولكن عندما نستخدم هذة الكلمة فى اللغة فإننا نقصد بها صفة الشخص الذى لا يحرك ساكنا أو الخروج من تفاعل بدون نتائج فنقول (تعادل الفريقين تعادل سلبى) أو الشخص الذى يؤثر السلامة فى كل شىء ولا يرد أذى أو هجوم،  وقد نقصد بها الأشياء التى تحدث وثؤثر تأثير عكسى عن ماهو الفروض فنقول (تأثير سلبى) وقد نقصد (تأثير عكسى).       وإذا أخذنا كل هذة المعانى سنجد السلبيات تملأ حياتنا وأصبحت من مظاهر الحياة،  بل هى ثقافة جديدة يتبناها المصريين، وأصبح من كل مواطن لا يتبنى هذة الثقافة مخلوق غريب ويكون  منبوذ. 

مظاهر السلبية:

http://www.masrawy.com/News/MidEast/Reuters/2010/May/23/1485222.aspx

هذا الرابط لمقالة فى موقع مصراوى نشر فى يوم 23/5/2010 يتحدث عن المظاهر السلبية وخصوصا الغش الذى أصبح سمة يسعى كل شخص إلى التحلى بها.  المهم مش فى المقال المثير فعلا التعليقات، ستجد أن كل التعليقات متفقة على إن السلبية هى الطاغية فى المجتمع.

السلبية لها مظاهر كتير تنمو يوم بعد يوم وتتحول من شكل إلى أخر بتغير الحالة الإقتصادية والإجتماعية وفكرت أن أحصيها وأتكلم عنها لكنى وجدت أنها سوف تجعلنى أكتب عنها إلى مالا نهاية.

فى رأيك، ماهى مظاهر السلبية التى تراها حولك؟  وهل تجد أنها طالتك أنت أيضا؟

 

 


أترك تعليقـك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: